Skip to content, sitemap or skip to search.

Free Software Foundation

الأدوات الشخصية
Join now
 
أنت هنا: الصفحة الرّئيسية Arabic رسالة مفتوحة إلى غوغل: حرروا VP8 واستخدموها في YouTube

رسالة مفتوحة إلى غوغل: حرروا VP8 واستخدموها في YouTube

عن osamak Published on 2010-02-24 09:30
اكتملت إجراءات شراء غوغل شركة تقنية ضغط الفيديو On2 في يوم الأربعاء 16 فبراير 2010، وأصبحت غوغل تملك القدرة على جعل أنساق الفيديو الحرة معيارًا يحرر الوب من فلاش وترميز H.264 المحتكر.

السادة في غوغل،

إنكم بشراء On2 أصبحتم تملكون أكبر موقع فيديو في العالم (YouTube) وكل براءات اختراع ترميز الفيديو VP8. تخيلوا ما في يديكم تحقيقه بإصدار ترميز VP8 تحت رخصة نهائية (لا رجعة فيها) مجانية وبتقديمها للمستخدمين عبر YouTube! إن بإمكانكم إنهاء اعتماد الوب على أنساق الفيديو المُغطاة ببراءات الاختراع والبرمجيات المحتكرة (فلاش).

إن تجميد هذه التقنية أو المساومة بها يضران العالم الحر، ويقدمان فائدة قاصرة محدودة لشركتكم. أما تحرير VP8 بدون تقديمها لمستخدمي YouTube فهي فرصة ضائعة ومضرة للمتصفحات الحرة مثل فيرفكس. إننا نأمل أن تفعلوا الصواب. حرروا VP8 واستخدموها في YouTube!

روعة الأمر

سوف يكسب العالم نسقًا حرًا لا تغطيه براءات اختراع البرمجيات. سوف يملك المشاهدون ومنتجو الفيديو ومطورو البرمجيات الحرة وصانعو العتاد (والجميع) طريقة جديدة لنشر الفيديو بدون براءة اختراع أو رسوم أو قيود. لقد أثبت نسق الفيديو الحر Ogg Theora ملائمته للفيديو على الوب (شاهدوا المقارنة) على نحو لا يقل عن منافسه غير الحر H.264، وإننا لا نتفق أبدًا مع اعتراضاتكم على استخدامها. وبما أنكم اتخذتم قرار شراء VP8، فإننا نفترض أنكم على ثقة بأنها قادرة على حل اعتراضاتكم، واستخدامها على YouTube يبدو من المسلمات.

إن لكم سلطة جعل هذه الأنساق الحرة معيارًا عالميًا. فYouTube أكبر موقع فيديو في العالم، وهو مأوى كل الفيديوهات الرقمية التي صنعها البشر تقريبًا. إذا اكتفى YouTube بتقديم الأنساق الحرة كخيار فسوف يجعل ذلك منتجي الأجهزة والتطبيقات يدعمونها.

بيد أن القدرة على تقديم الأنساق الحرة على YouTube تمثل مقدارًا ضئيلًا من سلطتكم الحقيقة. إن العمل يبدأ بِحَثّ متصفحات المستخدمين على دعم الأنساق الحرة. ثمة طرق كثيرة يمكن من خلالها القيام بذلك. الطريقة التي نفضلها هي أن يتحول YouTube من فلاش إلى الأنساق الحرة وHTML وتوفير ملحق أو متصفح جديد (حر طبعًا) للمستخدمين الذي لديهم متصفحات عتيقة. لقد أقصت Apple فلاش من iPhone وiPad (وإن كان ذلك لأسباب مشبوهة ولفرض القيود الرقمية الخبيثة) مما دفع مطوري الوب إلى إيجاد بدائل لا تعتمد على فلاش في مواقعهم. إن بإمكانكم القيام بالشيء ذاته في YouTube، ولكن لأسباب أسمى، وسوف يؤدي ذلك إلى نهاية محتمة لسيطرة فلاش على الفيديو في الوب.

ولكن حتى بعض الإجراءات البسيطة لها تأثير. إن بإمكانكم (على سبيل المثال) إمتاع المستخدمين بتوفير فيديوهات الدقة العالية (HD) بأنساق حرة أو دعوة المستخدمين إلى تحديث متصفحاتهم (بدلا من تحديث فلاش). إن مثل هذه الخطى البسيطة ستجعل دعم المتصفحات للأنساق الحرة يفوق 50% وهذا سوف يزيد من عدد المستخدمين الذين لن يفكروا أبدًا في تثبيت فلاش.

إذا كنتم تكترثون لأمر البرمجيات الحرة والوب الحرة (وهما الحركة والوسط الذين بفضلهما نجحتم) فإن عليكم أن تتشجعوا وأن تستبدلوا فلاش بالمعايير الحرة والأنساق الحرة. لقد قامت تراميز الفيديو المغطاة ببراءات الاختراع بضرر لا يمكن التغاضي عنه للوب ومستخدميها، وسوف يستمر ذلك الضرر إلى أن نوقفه. وبسبب أن الأنساق المغطاة ببراءات الاختراع مكلفة وصعبة التضمين في المتصفحات، فإن برنامجًا احتكاريًا متطفلًا (فلاش) أصبح معيار الفديو على الإنترنت بحكم الواقع. ما لم ننتقل إلى الأنساق الحرة، فإن خطر قضايا براءات الاختراع وروسوم الترخيص التي تقض مضجع كل مطور برمجيات ومنشئ فيديو ومنتج عتاد وموقع وب وشركة (بما في ذلك شركتكم) سوف يستمر.

إنكم تستطيعون استغلال شرائكم On2 للمساومة ولحل المشكلة القاصرة عليكم، لكن هذا ضعف وخطأ استراتيجي؛ فبدون أن يكون VP8 نسقًا حرًا، فإنه ليس أكثر من مجرد ترميز فيديو عادي، وما فائدة دعم المتصفحات لنسق فيديو آخر محدود ببراءات الاختراع؟ أنتم تدينون للعامة وللوسط الذي نجحتم فيه بحل مشكلتنا جميعًا إلى الأبد. لقد أقرت منظمات عديدة مثل Xiph وموزيلا وويكيميديا ومؤسسة البرمجيات الحرة، بل وحتى On2 بالحاجة إلى أنساق حرة وناضلت من أجل ذلك الهدف. لقد جاء دوركم. إننا نخشى أن نكتشف أن هدفكم ليس حرية مستخدمي الوب، بل سيطرة غوغل.

إننا جميعًا نأمل أن تفعلوا الصواب. حرروا VP8 واستخدموها في YouTube!

وثيقة الأفعال

The FSF is a charity with a worldwide mission to advance software freedom — learn about our history and work.

fsf.org is powered by:

 

Send your feedback on our translations and new translations of pages to campaigns@fsf.org.